foto1
foto1
foto1
foto1
foto1



 

كلية اللغة العربية و(بيت الشعر) يحتفيان بالشاعرة زينب الاعوج 


 

     نظمت كلية اللغة العربية وآدابها واللغات الشرقية بالتعاون مع جمعية ( بيت الشعر الجزائري) يوم 25 أفريل 2018 احتفالية خاصة بالأديبة الدكتورة زينب الاعوج الأساتذة السابقة في قسم اللغة العربية وآدابها، حيث قدم الأستاذ القاص مصطفى فاسي قراءة نقدية في أعمالها الشعرية مؤكدا أن (( زينب الاعوج شاعرة تعتني بلغتها عناية كبيرة وفي المقابل لا تراعي أوزان الشعر بالمفهوم الخليلي بقدر ما تراعي المعنى الذي يبقى غايتها وضالتها في النهاية، فهي شاعرة حريصة على الكلمة الجادة تبذل جهدا كبيرا في كتابة كل جملة شعرية، ولذلك شعرها يُقرأ وتعاد قراءته، وفي كل مرة يجد القارئ شيئا جديدا ))..

  

 

   ويأتي هذا التعاون تتويجا لسعي الكلية إلى مد الجسور مع مختلف الهيئات العلمية والثقافية الجزائرية خدمة للفعل الثقافي في الجزائر وترقيته بتشجيع المبادرات الطيبة الرامية إلى تثمين وترسيخ الثقافة الوطنية والتعريف بالكتاب الجزائريين وتقريب إبداعاتهم من الجيل الجديد ولاسيما من الباحثين الجامعيين الذين ينبغي أن يهتموا في دراساتهم وبحوثهم بالمنجز الفكري والأدبي الجزائري، وهذا ما يصب في أهداف وغايات (بيت الشعر) أيضا الذي يرى أن مسار الشاعر يشكل جزءا من تجربته الحياتية والفنية، ويدعو إلى الاهتمام بكل الجوانب من مسيرة الشعراء الجزائريين، وأنه من المجحف حقا الفصل بين التجربة الإنسانية والتجربة الإبداعية. وقد يكون من المفيد للتعرف على التجارب الإبداعية ودراستها بعمق الاطلاع على مسار الشاعر في شموليته، وعرض التجارب الشعرية القوية والمتميزة بحضور الشعراء أنفسهم وبمرافقة نقاد وباحثين ضليعين في التجربة الشعرية الجزائرية، مثلما أكد الأستاذ عاشور فني في كلمته، حيث كشف عن برمجة استضافة شعراء جزائريين وتكريمهم والاحتفاء بشعرهم ملحا على عدم الفصل بين شعر الشاعر وسيرته ولذلك ينظم بيت الشعر فعالية (مسار شاعر) للاهتمام بالشاعر من مختلف الجوانب: الاجتماعية والنفسية والإبداعية دون الفصل بين حياة الشاعر وقصائده أو نصوصه كما تدعو بعض المدارس النقدية الحديثة.

من جهته أكد الأستاذ علال سنقوقة نائب عميد الكلية على أهمية الالتفات إلى التجربة الشعرية الجزائرية، وحث الباحثين والدارسين على تناول مختلف التجارب الجزائرية بالدراسة والتحليل.

 

 

النشاط الأول الذي عُقد بالكلية في سياق التعاون المثمر مع ( بيت الشعر) حضرته أسماء كبيرة في الأدب والثقافة الجزائرية مثل الشاعر محمد الصالح حرز الله والشاعر أحمد ختاوي والروائي واسيني الأعرج الذي قدم شهادة متميزة عن الأديبة زينب الاعوج قال فيها على وجه الخصوص:" الشعر حالة خاصة تتناول أعماق الإنسان وجوهره، وحينما نقلل من أهمية الشعر فإننا نسقط من قيمة الإنسان". وتحدث عن زينب الإنسانة والزوجة والشاعرة والأستاذة التي قدمت ثلاثين سنة من الجهد للجامعة الجزائرية، وأضاف أننا نعيش عصر امبريالية الرواية واجتياحها للأذواق الأدبية اليوم، لكنه في المقابل لا يتخيل العالم بدون شعر، فموت الشعر هو موت الحياة.

     هذا وتم تنصيب أعضاء مكتب العاصمة لبيت الشعر بإشراف رئيس (بيت الشعر الجزائري) الشاعر سليمان جوادي، ويضم المكتب أسماء معروفة في عالم الشعر بالجزائر أمثال عبد المجيد لغريبي، فوزية لرادي نزيهة شلخي أحمد أيت واعلي ولزهاري لبتر ونصر الدين بن حديد، والطيب لسلوس وعمرعاشور الذي يترأس المكتب.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

دخول

مجلة اللغة والآدب 29

         

جداول التوقيت

             جداول التوقيت        

الرسائل الجامعية

             رسائل جامعية       

العدد الجديد

            دوريات ومجلات 

إصدارات علمية للأساتذة

         إصدارات علمية للأساتذة 

إصدارات أدبية للأساتذة

        إصدارات أدبية للأساتذة

إبداعات الطلبة

              إبداعات الطلبة       

                 أخبار الكلية       

عدد زوار الموقع

www.joomlatutos.com
mod_jts_counterstats
mod_jts_counterstats
mod_jts_counterstats
mod_jts_counterstats
mod_jts_counterstats
mod_jts_counterstats